قصص أطفال سوريا

“لا بديل عن الوطن” يقول اسماعيل بيه، نصير الطفولة والشباب لدى اليونيسف، في اليوم العالمي للاجئين

“حياتك لا تتوقف عندما تصبح لاجئاَ“ بقلم مالين يِنسن وسليم عويس عمان، الأردن، 20 حزيران /يونيو 2017: “لا أحد يريد الفرار من وطنه”، قال إسماعيل بيه، المؤلف ونصير الأطفال المتضررين من النزاع  لدى اليونيسف، بعد زيارة قام بها مؤخّراً إلى الأردن حيث التقى بالأطفال والشباب الذين هجِروا من وطنهم بسبب سنوات النزاع في سوريا المجاورة. […]

Read more

العنف والتشرد يطاردان الأطفال في الرقة

  فرت هبة ذات الاثني عشر ربيعاً وأسرتها من أرياف الرقة ووصلوا من توّهم إلى المخيم المؤقّت في عين عيسى، الذي يبعد 50 كم شمال الرقة في الجمهورية العربية السورية. تقول هبة: “لم أكن مذعورة وأنا في الطريق. ظللت أقول في نفسي إنني سأصل إلى بر الأمان متى وصلنا إلى هناك”. أضاعت هبة أربع سنوات […]

Read more

ألاستثمار في شبيبة سوريا المتضرّرين من الحرب له عوائد ضخمة

يأتي هذا المقال ضمن سلسلة من المقالات حول الدّعم المقدّم من اليونيسف والصّندوق الائتماني الإقليمي للاتّحاد الأوروبّي استجابة للأزمة السّوريّة لمنع تحوّل الأطفال والشّبيبة المتضرّرين من الحرب من أن يصبحوا جيلاً ضائعاً بقلم مالين كامب يِنسين       عمّان 3 نيسان/أبريل 2017– حياة مجد في دمشق سارت في الطّريق الصّحيح، فهو صبيّ حادّ الذّكاء متحفّز […]

Read more

يعود الأطفال في سوريا للتعلم، في حين يبقى العديد عالقين بين خطوط النزاع

يعني العنف الشديد، وفقدان البيئات الآمنة للتعلم، والنزوح عدم قدرة أكثر من مليوني طفل عبر سوريا للعودة إلى التعليم. خرجت واحدة من أربع مدارس في سوريا عن الخدمة إما بسبب تعرضها للدمار، أو الضرر، أو لاستخدامها لإيواء العائلات النازحة وحتى للأغراض العسكرية. ترك أكثر من 52,000 مدرّس عملهم وانمحى عقدان من الاستثمار في التعليم. تقع […]

Read more

يشكل الذهاب إلى المدرسة تحدياً لجودي، الطفلة ذات السنوات التسع في الجزء الشرقي من مدينة حلب السورية

بدأت السنة الدراسية في عدة مناطق في سوريا الأسبوع الماضي. غير أن الذهاب إلى المدرسة تحول إلى تحدٍّ بالنسبة للطفلة “جودي” ذات التسع سنوات والتي تعيش في المدينة القديمة في الجزء الشرقي من مدينة حلب. أغلقت المدارس منذ ارتفعت حدة العنف في حلب الشرقية منذ عدة أسابيع. على الرغم من تضرر مدرستها بسبب العنف والقصف […]

Read more

مراكز مدعومة من قبل منظمة اليونيسيف تساعد الأطفال على التأقلم و تطوير مهارات الحياة

بقلم مسعود حسن ” أحب التعلّم لكنني لا أريد الذهاب إلى المدرسة” يقول روج ذو الثلاثة عشر عاماً و الذي  يخشى صعوبة الاندماج مع أقرانه منذ تشخيص حالته على أنّها مرض التوحد.  بالرغم من اتمام روج تعليمه حتى الصف السادس الابتدائي الّا أنّه اضطر الى ترك المدرسة السنة الماضية, و ذلك بسبب التحديات اتي واجهها […]

Read more
Close
Go top