Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

 

تصريح منسوب لخِيرْت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

عمان، 11 حزيران/يونيو 2018 – ” تلقّت اليونيسف تقارير تفيد بمقتل 13 طفلاً على الأقل خلال الأيام الماضية، في سوريا.

  “بحسب التقارير فإن هجوماً على قرية زردانة الواقعة في محافظة إدلب، شمال غرب سوريا، أدى إلى مقتل تسعة أطفال. يعيش في إدلب حوالي مليون طفل، كثيرون منهم نزحوا من مناطق أخرى من البلاد. وبسبب عدم وجود أي مفرّ للنازحين؛ اضطرت العائلات لأخذ المأوى في الملاجئ الجماعية والمدارس.

“في قريتي فوعة وكفريا المحاصرتين- أيضاً في منطقة إدلب، وردت تقاريرعن مقتل أربعة أطفال في أعمال عنف شديدة. في هذه الأثناء، شهدت بلدة البوكمال المتاخمة للعراق أعمال عنف شديدة.

“تأتي هذه الأحداث المؤسفة لتذكّرنا بأنّ الحرب على الأطفال في سوريا لم تنتهِ بأي شكل من الأشكال. لا يزال المبدأ الأساسي لحماية الأطفال في كل مكان وفي كل الأوقات حلماً بعيد المنال بالنسبة للعديد من العائلات.

“لقد أظهرت السنوات السبع الماضية من الحرب في سوريا أنّ العنف لا يؤدي إلاّ إلى المزيد من العنف والكراهية والانتقام، ويزيد من تجزئة المجتمع الممزق. اقتُلع ما يقرب من 6 ملايين طفل من ديارهم منذ بدأ النزاع، في العام 2011.

“ليس هنالك منتصراً في أي حربٍ على الأطفال. الجميع خاسرون، والخسارة الكبرى هي من نصيب الأطفال ومستقبل سوريا.”

– انتهى

للمزيد من المعلومات

جولييت توما، ، مكتب اليونيسف الاقليمي، عمّان، +962-79-867-4628، jtouma@unicef.org

لينا الكرد، مكتب اليونيسف الإقليمي، عمّان، +962 (0) 791 096 644، lelkurd@unicef.org

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top