Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

بيان منسوب إلى فران إكيزا، ممثّل اليونيسف في سوريا

القامشلي، 25 آب/أغسطس 2017 – “لا يزال تأثير الحرب على الأطفال في جميع أنحاء سوريا مذهلاً، وقد أدّى النزاع العنيف والمستمر فيها إلى تشريد آلاف العائلات من مدينة الرقة ودير الزور.

“انتهيتُ للتوّ من زيارة قمت بها إلى المخيمات في كلّ من عريشة، وعين عيسى، ومبروكة، حيث التقيت بأطفال نازحين، وراقبت الجهود التي تقدّمها اليونيسف لإنقاذ الأرواح على أرض الواقع.

“إنني مذهولة من الصدمات النفسيّة العميقة التي تعرّض لها الأطفال الذين وصلوا إلى المخيّمات، إذ عانوا من العنف الوحشي، وفقدان الأصدقاء وأفراد من العائلة. كما أنّهم يعانون من الجوع والعطش والخوف.

“قالت لي روان، وهي طفلة نازحة من مدينة الرقة وعمرها 11 أعوام: “كنا نلهو ونلعب آنذك، وبعدها فقد حلّ الظلام.”

“وفقاً للتقارير التي تصل إلى اليونيسف من داخل مدينة الرقة، آلاف الأطفال ما زالوا محاصرين في المدينة، وبعضهم عالق عند خطوط التّماس.

“انقطعت المساعدات المنقذة للحياة كليّاً عن المدينة بسبب عدم تمكّن الوكالات الإنسانية من الدخول إليها. أمّا المياه النقيّة المتوفرّة للأطفال وللعائلات فهي قليلة جدّاً أو معدومة، بينما تنفذ الإمدادات الغذائيّة بسرعة.

“يجب السماح للأطفال وللعائلات الراغبين في مغادرة مدينة الرقة بالقيام بذلك بأمان وكرامة. وعلى أطراف النزاع تأمين ممّر آمن لتسهيل انتقال المدنيين إلى برّ الأمان.

“لقد سُلبت طفولة ملايين الأطفال نتيجة النزاع الممتد منذ ست سنوات ونصف، وألحق بهم معاناة لا توصف. على أطراف النزاع وقف العنف في جميع أنحاء سوريا والقيام بواجبهم القانوني اتجاه الأطفال.

“يجب حماية جميع الأطفال في سوريا، وفي جميع الأوقات، بغض النظر عن أماكن تواجدهم أو انتماءات عائلاتهم. الأطفال هم أطفال أينما وجدوا”.

###

تجد صوراً وتسجيلات مصوّرة بجودة غير عالية هنا

عن اليونيسف
نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.
للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها من أجل الأطفال، يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.unicef.org
تابعوا اليونيسف على  Twitter، , Facebook و YouTube

للمزيد من المعلومات
مونيكا عوض، مكتب اليونيسف في سوريا، خلوي: +961 0958 034 268، mawad@unicef.org
تمارا كومير، مكتب اليونيسف الإقليمي، خلوي:  +962 (0) 797 588 550، tkummer@unicef.org

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top