Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

بيان منسوب إلى خِيرْت كابَالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

دمشق/عمّان، 9 حزيران/يونيو، 2017–  “يهدّد العنف المضطرم في مدينة الرقة السورية حياة الأطفال. تلقت اليونيسف تقارير تفيد بأنّ ما لا يقلّ عن 25 طفلاً قد قتلوا في مدينة الرقّة فيما تعرّض العشرات للإصابات.

” لا زال حوالي 40,000 طفل عالقين في ظروف بالغة الخطورة في مدينة الرقة، الكثيرون منهم متواجدون في خطوط إطلاق النار. هذا وتفيد التقارير بأنّ المستشفيات والمدارس قد تعرضت للهجمات، بينما يواجه الذين يحاولون الفرار خطر القتل أو الإصابة.

“يعاني الأطفال الحرمان من أهم الضروريات الأساسية المنقذة للحياة، إذ أنّ ما وصل الرقّة من مساعدات منذ عام 2013 قليل جدّاً نتيجة العنف والقيود التي تعيق وصول هذه المساعدات.

“أدى القتال إلى نزوح جماعي تسبّب في تشرد حوالي 80,000 طفل يعيشون حاليّاً في ملاجئ ومخيمات مؤقتة.

“تدعو اليونيسف جميع الأطراف لحماية الأطفال داخل الرقّة، وتوفير المرور الآمن لأولئك الذين يرغبون في مغادرة المدينة، وتوفير الحماية الكاملة للمدنيين الذين فروا من المدينة”.

###

ملاحظات للمحرّرين:

تقوم اليونيسف بتلبية الاحتياجات الفورية للأطفال والعائلات الذين فروا من العنف والتمسوا الأمان في المخيمات والتجمعات السكانية العشوائية، وتشمل:

  • نقل 975,000 لتر من المياه يوميّاً إلى حوالي 120.000 نازح موجودين في مخيمات النزوح في محافظتي الرقة والحسكة.
  • تلقيح 58,000 طفل دون سنّ الخامسة ضدّ شلل الأطفال وغيره من الأمراض.
  • توزيع 11,260 حقيبة مدرسية على الأطفال في المخيمات والمجتمعات المضيفة في الرقة الشمالية وإنشاء مساحات تعليمية لـ3,100 طفل.
  • توزيع الملابس على الأطفال، وتقديم الدعم النفسي-الاجتماعي الطارئ لمساعدة الأطفال مواجهة الصدمات التي تعرّضوا لها.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتّصال مع:

جولييت توما، jtouma@unicef.org,، +962-79-867-4628

تمارا كومير، tkummer@unicef.org,، +972-79-7588-550

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top