Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
©UNICEF/2016/Syria/Idleb I felt the ground was moving, we ran outside and smoke was everywhere. There were kids lying on the ground and people  were  running  from  outside  to  save  those  who were stuck under  the rubbles. I don’t know if I’ll go back to  school  but  now  it  is  damaged  already,  Baraa,  7,  says while she stands in front of her damaged school.

©UNICEF/2016/Syria/Idleb I felt the ground was moving, we ran outside and smoke was everywhere. There were kids lying on the ground and people were running from outside to save those who were stuck under the rubbles. I don’t know if I’ll go back to school but now it is damaged already, Baraa, 7, says while she stands in front of her damaged school.

 

دمشق/عمّان، 13 آذار/مارس 2017 – بلغت الإنتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في سوريا أعلى مستوى لها على الإطلاق في العام 2016 بحسب تقييم اليونيسف حول تأثير النّزاع على الأطفال، فيما تكمل الحرب عامها السّادس.

لقد ارتفع وبشكل حادّ خلال العام الماضي عدد حالات القتل والتشويه وتجنيد الأطفال، الّتي تمّ التّحقّق من صحّتها، خلال تصعيد مهول في أعمال العنف في كافة أنحاء سوريا.

  • قُتل 652 طفل على الأقلّ – أي بارتفاع نسبته 20 في المائة مقارنةً مع عام 2015 – ممّا يجعل من العام 2016 أسوأ عام لأطفال سوريا منذ بدء الرصد الرسمي لضحايا الإصابات ما بين الأطفال.
  • قُتل 255 طفل إمّا داخل المدارس أو بالقرب منها.
  • جُنّد أكثر من 850 طفل لكي يحاربوا في النّزاع الدائر، أي أكثر من الضّعف مقارنة مع عام يتمّ استخدام وتجنيد الأطفال لكي يقاتلوا على الخطوط الأماميّة مباشرة، ويشارك الأطفال على نحو متزايد في الأدوار القتاليّة الّتي قد تشمل في حالات قصوى القيام بالإعدامات والأعمال الانتحاريّة بالأحزمة النّاسفة أو العمل حرّاس في السجون.
  • تمّ تسجيل 338 هجوماً على الأقل على المستشفيات والطّواقم الطّبّيّة₁.

يقول خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشّرق الأوسط وشمال إفريقيا، والّذي يزور سوريا حالياً: “ان عمق هذه المعاناة غير مسبوق. يتعرّض ملايين الأطفال في سوريا للهجمات يوميّاً وتنقلب حياتهم رأساً على عقب”. ويضيف: “يُصاب كلّ طفل دون استثناء بجراح تلازمه مدى الحياة تترك عواقب وخيمة على صحّة الأطفال ورفاههم ومستقبلهم”.

تعيق التّحدّيات الّتي تعترض الوصول إلى عدّة مناطق في سوريا إجراء تّقييم كامل لمدى معاناة الأطفال ولحصول الفتيات والفتيان الأكثر حاجة منهم على المساعدات الإنسانيّة العاجلة. وبعيداَ عن القنابل والرّصاص والتّفجيرات، يموت الكثير من الأطفال بصمت، غالباً نتيجة الأمراض الّتي كان من الممكن تجنّبها بسهولة. من غير المقبول أن يبقى الحصول على الرّعاية الصّحّيّة والإمدادات المنقذة للحياة والخدمات الأساسيّة في غاية الصّعوبة.

ان الأطفال الأكثر هشاشة من بين أطفال سوريا هم الـ 2.8 مليون طفلاً الذين يعيشون في المناطق الّتي يصعب الوصول إليها، من ضمنهم 280,000 طفلاً تحت الحصار وفي حالة انقطاع شبه كامل عن تلقّي المساعدات الإنسانيّة.

وبعد ستّ سنوات من الحرب، يعتمد الآن 6 ملايين طفلاً تقريباً على المساعدات الإنسانيّة، أي بزيادة مقدارها 12 ضعفاً مقارنة مع عام 2012. اضطر ملايين الأطفال للنزوح، وصلت في بعض الحالات إلى سبع مرّات. يعيش الآن أكثر من 2.3 مليون طفل لاجئين في تركيّا ولبنان ومصر والعراق.

تتآكل بسرعة آليّات التّعامل مع الأوضاع في داخل سوريا وعبر حدودها، وتقوم العائلات باتّخاذ أقصى التّدابير لمجرّد البقاء على قيد الحياة، وغالباً بدفع الأطفال إلى الزّواج المبكر وعمالة الأطفال. يشكّل الأطفال نسبة تزيد عن ثلثي العاملين في الأعمال المنزليّة، ويعملون في ظروف قاسية لا تصلح حتّى للبالغين.

ولكن هناك أيضاً جانب آخر للقصّة،. وسط كل الأهوال والمعاناة، هناك العديد من القصص الرّائعة لأطفال يتحلون بالإصرار على تحقيق آمالهم وتطلّعاتهم. وتقول دارسي (12 عاماً) الطفلة اللاجئة في تركيّا: “أريد أن أصبح طبيبة جراحة لكي أساعد المرضى والجرحى من السوريين. أحلم بسوريا بدون حرب لكي نتمكّن من العودة إلى ديارنا. أحلم بعالم خال من الحروب”.

“نشهد باستمرار على شجاعة أطفال سوريا. إجتاز كثيرون منهم خطوط القتال لكي يتقدّموا للامتحانات المدرسية. يصرّ الأطفال على التّعلّم حتّى لو كان ذلك في مدارس تحت الأرض. هناك الكثير ممّا يمكننا فعله وينبغي علينا فعله لتحويل الدّفّة لصالح أطفال سوريا” يقول كابالاري.

تناشد اليونيسف، وبالنّيابة عن أطفال سوريا، أطراف النّزاع كافةُ  وكلّ من لديه نفوذ عليها، والمجتمع الدّولي وكلّ من يهمّه أمر الأطفال بتحقيق ما يلي:

  • الوصول الى حلّ سياسيّ فوريّ لانهاء النزاع في سوريا؛
  • وضع حدّ لجميع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال، بما في ذلك القتل والتشويه والتّجنيد؛
  • وقف الهجمات والقصف على المدارس والمستشفيات؛
  • الوصول غير المشروط والمستمر لجميع الأطفال المحتاجين؛
  • توفير الفرص لجميع الأطفال السّوريّين – أينما كانوا وأيّاً كان وضعهم – لكي يحصلوا على حقهم الأساسي بمستقبل أفضل، من خلال وسائل يكون التعليم من ضمنها.

###

[1]  يمكنكم تحميل منشور اليونيسف االمعاناة في الحضيض هنا

   بثّ صور وتسجيلات مصوّرة بجودة غير عالية متوفّرة هنا: http://weshare.unicef.org/Package/2AMZIFDMAU4

عن اليونيسف
نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.
للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها من أجل الأطفال، يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على
Twitter , Facebook و YouTube

للمزيد من المعلومات:

سلام عبدالمنعم، مكتب اليونيسف في بيروت، +961 70 996605, sabdulmunem@unicef.org

تمارا كومير، مكتب اليونيسف الاقليمي، ،+962-79-7-58-8550 tkummer@unicef.org

لينا الكرد، مكتب اليونيسف الاقليمي، ،+962-79-1096644 lelkurd@unicef.org

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top