Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
On 20 November 2016, Abdullah, 9, sitting in one of the neighbourhoods in the old city of Aleppo holding his jerry can. “I’m looking for drinking water since early in the morning because we don’t have water at home. The water comes and goes, it goes off for a long time at home,” Abdullah says. In October 2016, the overall humanitarian situation in the country has deteriorated. Violence intensified in Aleppo city, Idleb and Rural Damascus, resulting in child casualties and extensive damage to civilian infrastructure. Grave child rights violations including killing and maiming of children, attacks on schools and hospitals, sexual violence, abduction and recruitment and use of children, particularly in Aleppo, Rural Damascus and Al-Hasakeh Governorates, were documented by the UN.  Ongoing military operations and clashes with armed opposition groups intensified in Aleppo, Rural Damascus, Rural Homs, Hama and Deir-ez-Zor hampering the delivery of humanitarian assistance to the hard to reach (HTR) and besieged areas in these locations. The limited humanitarian access coupled with the restrictions on free movement of civilians, including children, have impacted the access of populations to essential basic commodities such as food, clean water, health care and education. In Eastern Aleppo, access for the delivery of humanitarian supplies has been denied by parties to the conflict. Delivery of vaccines for immunization of children under five (U5) has not been feasible since July 2016 due to the ongoing hostilities, placing children at high risk of communicable diseases. In addition, over 80,000 children in Eastern Aleppo (aged 3-18 years old) are at risk of death or injury and in desperate need of psychosocial support. In Western Aleppo, an estimated 1.2 million people do not have access to clean water due to the damage to the water pumping station supplying the city. Meanwhile, in Eastern Aleppo, the Bab al Nayrab pumping station has been functioning since 9 Octo

On 20 November 2016, Abdullah, 9, sitting in one of the neighbourhoods in the old city of Aleppo holding his jerry can. “I’m looking for drinking water since early in the morning because we don’t have water at home. The water comes and goes, it goes off for a long time at home,” Abdullah says.
UNICEF/Syria/2016/Zayat

 

اليونيسف تدعو إلى فك الحصار وإتاحة إمكانية ايصال المساعدات الإنسانية

تنزيل صور الأطفال في ملاعب سفلية وفي شرق حلب.

نيويورك/عمان/دمشق، 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 – تضاعف عدد الأطفال الذين يعيشون تحت الحصار مع تصاعد وتيرة العنف في سوريا في أقل من عام.  يعيش 500،000 طفل تقريباً حالياً في 16 منطقة محاصرة في أرجاء البلد والمساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية شبه منقطعة عنهم.

فقد صرّح المدير التنفيذي لليونيسف أنطوني لايك بأن “حياة ملايين البشر في سوريا تحوّلت إلى كابوس لا نهاية له، لا سيما بالنسبة لمئات آلاف الأطفال الذين يعيشون تحت الحصار ويُقتلون ويُصابون وهم شديدو الخوف كي يلتحقوا بالمدرسة أو يلعبوا حتى، ويبقون على قيد الحياة بتناولهم القليل من الطعام وبالكاد يحصلون على أي دواء.  هذه ليست حياة والعديد منهم يموتون.”

كما أن بعض المجتمعات المحلية حظيت بالقليل من المعونة أو لم تحصل عليها إطلاقاً منذ فترة عامين تقريباً.  وفي شرق حلب فقط، تقدر اليونيسف أن هناك 100 ألف طفل يعيشون تحت الحصار.

بالتالي وفي غياب الأماكن الآمنة، ينتقل الأطفال إلى الملاعب السفلية والمدراس والمستشفيات كي يستمروا في اللعب والتعلم والسعي إلى الحصول على الرعاية الطبية عند الضرورة.

وبنت مجموعة من المتطوعين في منطقة محاصرة ملعباً ومنتزهاً وذلك من خلال الربط بين مجموعة من الدور السفلية.  يأتي الأطفال بمعدل 200 طفل إلى هذا الملعب كل يوم.  وفي منطقة محاصرة أخرى، توفر مدرسة في دور سفلي الفرصة لـ50 فتاة كي يستمرين في التعلم.

ومع بلوغ النزاع فترة ستة أعوام تقريباً، تجدد اليونيسف دعوتها إلى كافة الأطراف ليفكوا الحصار في ارجاء سوريا، وليجيزوا ويسهلوا إمكانية الوصول الفوري وغير المشروط للمساعدات الإنسانية إلى كافة المناطق في أرجاء البلد.

########


للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال بـ:

نجوى مكي، يونيسف نيويورك، 1804 209 1917+، nmekki@unicef.org

توبي فريكر، يونيسف سوريا، 274 044 950 963+، tfricker@unicef.org

فرح دخل الله، يونيسف منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، 9270 9760 7 962+، fdakhlallah@unicef.org


معلومات عن اليونيسف

تعزز اليونيسف حقوق كل طفل ورفاهه في كافة الأعمال التي نقوم بها.  نعمل مع شركائنا في 190 بلداً وإقليماً على ترجمة هذا الالتزام إلى أعمال عملية مركزين جهود خاصة على الوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستبعاداً ولصالح جميع الأطفال في كل مكان.

الرجاء زيارة موقع اليونيسف www.unicef.org للحصول على المزيد من المعلومات عن اليونيسف وعملها لصالح الأطفال.
تابعوا أخبار اليونيسف على Twitter و Facebook

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top