Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

عمّان، 31 تشرين أوّل/ أكتوبر 2016- مع دخول الأزمة السّوريّة عامها السّادس، تواصل اليونيسف التّواجد على الأرض لتلبية الاحتياجات الملحّة للفتيان والفتيات الأكثر ضعفاً، وذلك بدعم المانحين الّذي لا يقدّر بثمن.

لطالما كانت دولة الكويت إحدى أكبر الجهات المانحة لليونيسف من أجل مساعدة الأطفال المتأثّرين بالأزمة السّوريّة. وبمساهمة الكويت الأخيرة والّتي بلغت قيمتها 4 مليون دولار أمريكي، تكون قيمة الدّعم الّذي تلقّته اليونيسف من الكويت منذ سنة 2013 قد بلغ 139 مليون دولار أمريكي.

ويقول خيرت كابالاري مدير اليونيسف الإقليمي في الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا: ” لقد لعب التّمويل الّذي قدّمته دولة الكويت دوراً حاسماً في الاستجابة للأزمة السّوريّة وتمكين اليونيسف من القيام بأيصال المزيد من المساعدات المنقذة للحياة، منها المياه والصّرف الصّحّي وما يتعلّق بالنّظافة والتّعليم والصّحة والتّغذية إن كان في داخل سوريا أو في الدّول المجاورة التّي استضافت اللّاجئين”

وبدعم الكويت تمكنت اليونيسف مع شركائها  من الوصول إلى 14 مليون شخص في سوريا والأردن ولبنان والعراق وتركيّا ومصر. وين بين عاميّ 2014 و2016 استطاعت من إعادة تأهيل شبكات المياه وتوفير المواد المطهّرة لمعالجة المياه وكذلك أقراص تنقية المياه. تمّ تلقيح 3 ملايين طفل تقريباً ضدّ شلل الأطفال وتزويدهم بالخدمات الصّحّيّة لمعالجة الحالات الطّارئة داخل سوريا.  كما وتمكّن أكثر من مليون طفل سوري من الحصول على التّعليم والدّعم النفسي-الإجتماعي من خلال مبادرة ” لا لضياع جيل”.

وأضاف كابالاري :” إنّ الدّور الّذي لعبته دولة الكويت في حشد الدّعمٍ الدّوليّ للمساعدة فيما يتعلّق بالأزمة السّوريّة ليستحقُّ الثّناء”.

تواصل اليونيسف اعتمادها على دولة الكويت كمانح عالميّ رئيسيّ في مجال المساعدات الإنسانيّة والإنمائيّة للاستجابة إلى الحاجات الملحّة للأطفال الأكثر ضعفاً حول العالم.

إنتهى—-

للمزيد من المعلومات:

جولييت توما، مكتب اليونيسف الإقليمي    jtouma@unicef.org، + 962-79-867-4628

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top