Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

دمشق، 12 تشرين أوّل/أكتوبر 2016- “تستنكر اليونيسف الهجمة الّذي تعرّضت لها يوم أمس مدرسة “ذات النّطاقين” الابتدائيّة في مدينة درعا، والّذي تسّبّبت في مقتل خمسة تلاميذ تتراوح أعمارهم بين 4 و 16 عاماً، واصابة 15 تلميذاً آخرين بجراح. وصل تدهور النزاع في سوريا إلى الحدّ الّذي صار فيه الأطفال يضطرون للمخاطرة بحياتهم لمجرّد الذّهاب إلى المدرسة”.

“قُصفت ساحة المدرسة في نهاية حصّة الرياضة في الهواء الطّلق”.

“يتزامن هذا القصف مع بداية السّنة الدّراسيّة، وسط تصاعد العنف في انحاء البلاد. بالإضافة إلى المأساة اليوميّة التّي يعيشها أطفال سوريا، فهم يُسلبون حتّى من حقّهم في التّعليم واللّعب”.

“بات موت الأطفال في سوريا وتعرّضهم للإصابات حقيقة يوميّة. يجب أن يتوقّف هذا القتل”.

“تعود اليونيسف وتكرّر دعوتها لجميع أطراف النزاع بأن يتقيّدوا بالتزاماتهم بموجب القانون الدّولي الإنساني وحماية الأطفال والمدارس”.

—– إنتهى—–

لمزيد من المعلومات:

جولييت توما، مكتب اليونيسف الإقليمي    jtouma@unicef.org، + 962-79-867-4628

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top