Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

بدأت السنة الدراسية في عدة مناطق في سوريا الأسبوع الماضي. غير أن الذهاب إلى المدرسة تحول إلى تحدٍّ بالنسبة للطفلة “جودي” ذات التسع سنوات والتي تعيش في المدينة القديمة في الجزء الشرقي من مدينة حلب.

أغلقت المدارس منذ ارتفعت حدة العنف في حلب الشرقية منذ عدة أسابيع.

على الرغم من تضرر مدرستها بسبب العنف والقصف عدة مرات في السنوات الماضية، والبيوت المدمرة المحيطة بها إلا أن جودي استمرت بالمشي إلى المدرسة مع أصدقائها كل صباح عبر الركام.

منذ عدة أيام، استطاعت جودي وأصدقائها في حلب الشرقية العودة إلى المدرسة: “أذهب إلى المدرسة كل يوم ما عدا في الأوقات التي نسمع فيها الطائرات،” تقول جودي.

عندما التقينا جودي الأسبوع الماضي، كانت أمنيتها بأن يعاد فتح الطريق المغلق: “أتمنى أن يفتح الطريق قريباً حتى أستطيع زيارة أخي الذي يعيش في مدينة أخرى وتزوج مؤخراً،” تقول جودي. “أريد أن ألتقي زوجته، لم أتعرف عليها بعد.”

عوضاً عن تحقيق أمنيتها، لم يفتح الطريق مرة أخرى في حين استمر القصف العنيف على أحياء حلب الشرقية.

لا تتوافر الكهرباء في عدة مناطق من مدينة حلب، وتتأثر بعض المناطق بدرجة أكبر من غيرها ولكن في الجزء الشرقي من مدينة حلب حيث تعيش جودي، لا تتوافر الكهرباء بشكلٍ كبير بسبب نقص الوقود اللازم لتشغيل المولدات. “أتمنى أن نحصل على بعض الكهرباء لأستطيع مشاهدة برامج الأطفال على التلفاز،” أخبرتنا جودي.

خرجت واحدة من أربع مدارس في سوريا عن الخدمة في حين تعرضت المدارس لأكثر من 4,000 هجوم منذ بداية الأزمة في عام 2011. بقي أكثر من مليوني طفل خارج المدرسة ويهدد خطر ترك الدراسة حوالي 400,000 طفل آخرين حيث يجبرهم العنف المتزايد، والنزوح، والتحيدات المادية لترك بيئاتهم الآمنة في المدارس والملاعب.

©UNICEF/2016/Syria/Aleppo/Zayat

©UNICEF/2016/Syria/Aleppo/Zayat

 

“أذهب إلى المدرسة كل يوم ماعدا في الأوقات التي نسمع فيها الطائرات،” تشرح جودي قائلة.

على الرغم من تضرر مدرستها بسبب العنف والقصف عدة مرات في السنوات الماضية، والبيوت المدمرة المحيطة بها إلا أن جودي استمرت بالمشي إلى المدرسة مع أصدقائها كل صباح عبر الركام.

©UNICEF/2016/Syria/Aleppo/Zayat

©UNICEF/2016/Syria/Aleppo/Zayat

جودي، الطفلة ذات التسع سنوات في طريق عودتها من المدرسة في الجزء الشرقي من مدينة حلب، المدينة ذات عدد السكان الأكبر في سوريا. عندما التقينا جودي الأسبوع الماضي، كانت أمنيتها بأن يعاد فتح الطريق المغلق: “أتمنى أن يفتح الطريق قريباً حتى أستطيع زيارة أخي الذي يعيش في مدينة أخرى وتزوج مؤخراً،” تقول جودي. “أريد أن ألتقي زوجته، لم أتعرف عليها بعد.”

موضوعها المفضل في المدرسة هو اللغة الإنكليزية: “تساعدني أختي الأكبر في الدراسة، أحب هذه المادة كثيراً،” تقول جودي.

لم تتحقق أمنية جودي بفتح الطريق، كان ازدياد القصف هو البديل الذي كلفها وأصدقائها قدرتهم على الاستمرار في الذهاب إلى المدرسة كأي طفلٍ طبيعي في العالم.

©UNICEF/2016/Syria/Aleppo/Zayat

©UNICEF/2016/Syria/Aleppo/Zayat

 

أطفال يمشون بجوار الركام في حلب في طريق عودتهم من المدرسة في حلب. لم يكن الأسبوع الأول من المدرسة للأطفال في حلب الشرقية وكذلك الأمر في الكثير من المناطق في البلد التي مزقتها الحرب، يشبه الأسبوع الأول لأي طفلٍ آخر في العالم. في عدة مناطق في سوريا عاد الأطفال إلى المدرسة خلال الأسابيع الماضية. خرجت واحدة من أربع مدارس في سوريا عن الخدمة في حين تعرضت المدارس لأكثر من 4,000 هجوم منذ بداية الأزمة في عام 2011. بقي أكثر من مليوني طفل خارج المدرسة ويهدد خطر ترك الدراسة حوالي 400,000 طفل آخرين حيث يجبرهم العنف المتزايد، والنزوح، والتحيدات المادية لترك بيئاتهم الآمنة في المدارس والملاعب.

©UNICEF/2016/Syria/Aleppo/Zayat

©UNICEF/2016/Syria/Aleppo/Zayat

 

طفل يمشي بجوار الركام في حلب في طريق عودته من المدرسة في حلب. . لم يكن الأسبوع الأول من المدرسة للأطفال في حلب الشرقية وكذلك الأمر في الكثير من المناطق في البلد التي مزقتها الحرب، يشبه الأسبوع الأول لأي طفلٍ آخر في العالم. في عدة مناطق في سوريا عاد الأطفال إلى المدرسة خلال الأسابيع الماضية. خرجت واحدة من أربع مدارس في سوريا عن الخدمة في حين تعرضت المدارس لأكثر من 4,000 هجوم منذ بداية الأزمة في عام 2011. بقي أكثر من مليوني طفل خارج المدرسة ويهدد خطر ترك الدراسة حوالي 400,000 طفل آخرين حيث يجبرهم العنف المتزايد، والنزوح، والتحيدات المادية لترك بيئاتهم الآمنة في المدارس والملاعب.

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top