Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

PR logo

نيو يورك، 20 ايلول 2016- “يتوجب على كافة اصحاب الضمير ان يقوموا بإدانة  الهجوم على قافلة المساعدات الانسانية في حلب والذي ادى الى مقتل وجرح العديد من عاملي الاغاثة.

“كانت  القافلة محملة بمساعدات انسانية حيوية تود وكالات الاغاثة ايصالها  الى عشرات الآلاف من  الأشخاص الذين هم بامس الحاجة اليها.

“ادى هذا الهجوم الى الحاق أضرار جسيمة  بالشاحنات المحملة بمساعدات انسانية من اليونيسف شملت  اللوازم الصحية والتغذوية ومستلزمات توفير المياه النقية  والصرف الصحي والنظافة الشخصية.

“كانت  هذه المواد  مخصصة لأطفال عانوا الأمرّين نتيجة الحرب الدائرة خلال الخمس اعوام الأخيرة.
“خمسة اعوام من عدم الاكتراث  لحياتهم او العيش الكريم  او مستقبلهم.

” نعبر عن تعاطفنا العميق مع عائلات  الذي قضوا في هذا الهجوم، ولا ننسى اولئك الذين اصيبوا بجراح. لقد خاطر اولئك الأبطال بحياتهم – وضحوا  بارواحهم-  من اجل انقاذ من عانوا  من كارثة انسانية  استمرت وقتاً طويلاً للغاية وحصدت ارواح الكثيرين.”

” استمرارنا في مهمتنا هو أفضل تكريم لعملهم. . تلتزم اليونيسف بتقديم المساعدة الى اكثر من ستة ملايين طفل وعائلاتهم هم بامس الحاجة للمساعدة.

” نناشد مجددا اطراف النزاع كافةً احترام التزاماتها  تجاه القانون الدولي الانساني وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية وتسهيل الوصول غير المشروط والمستمر الى الأشخاص المحتاجين— اينما كانوا في سوريا”.

—-انتهى—-

للمزيد من المعلومات:

جولييت توما، مكتب اليونيسف الاقليمي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، jtouma@unicef.org،
962-79-867-4628
نجوى مكي، مكتب اليونيسف في نيو يورك، nmekki@unicef.org،+1 917 209 1804

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top