Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

“أي إنسانٍ يقدر على رؤية معاناة عمران دقنيش المروعة، ذاك الطفل الصغير الذي انتُشل من المبنى المدمر في مدينة حلب في سوريا من دون أن يجتاحه الشعور بالتعاطف لأبعد الحدود؟

ألا يمكننا أن نشعر بالإحساس ذاته اتجاه أكثر من ١٠٠ ألف طفل محاصرين في دوامة من الرعب تُسمى حلب؟ جميعهم يعانون من أشياء يجب ألا يعيشها أو حتى يشهدها أي طفل.

“إن التعاطف لا يكفي، والغضب لا يكفي.  آن الأوان أن يقترن التعاطف والغضب مع الفعل.

“الأطفال في سوريا في سن عمران لم يعرفوا شيئاً سوى رعب هذه الحرب التي يشنها الكبار، لذا علينا جميعاً أن نطالب أولئك الكبار ذاتهم بوضع حدٍ لكابوس أطفال في حلب”.

لمزيدٍ من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

جولييت توما، مكتب اليونيسف الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ٢٧٠ ٦٠٩ ٧٩٧ ٩٦٢+

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top