Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
©UNICEF/UNI122709/Romenzi

©UNICEF/UNI122709/Romenzi

دمشق، ٢٠ تموز / يوليو ٢٠١٦ – “وردت تقارير هذا الأسبوع من سوريا حول مقتل ما يفوق العشرين طفلاً في قصف جوي في منبج، الى جانب ذبح طفل يبلغ من العمر ١٢ عاماً بطريقة وحشية أمام عدسة الكاميرا في حلب.

“هذه الحوادث المروعة تضع أطراف هذا النزاع أمام مسؤوليتهم المشتركة لاحترام قوانين الحرب الدولية والتي تنص على حماية الأطفال.

“ووفقاً لمعلومات وردت عن شركاء الأمم المتحدة الميدانيين في قرية التوخار قرب منبج الواقعة على بعد ٨٠ كيلومتراً شرق حلب، فقد كانت العائلات تستعد للفرار من القرية عندما تعرضت لقصف جوي.

“تقدر اليونيسف أن هناك حوالي ٣٥ ألف طفل محاصر في منبج وضواحيها يفتقرون الى ملاذ آمن يلجأون إليه. مع تصاعد العنف في المنطقة خلال الأسابيع الستة الماضية، سقط أكثر من ألفين وثلاثمائة شخص، من بينهم العشرات من الأطفال.

“نستنكر كل أشكال العنف وندعو جميع أطراف النزاع في سوريا لبذل كافة الجهود لتجنّب إيقاع خسائر في أرواح المدنيين.

“لا شيء على الإطلاق يبرر الهجمات على الأطفال بغض النظر عن أماكن تواجدهم في سوريا أو تحت سيطرة أي جهة يعيشون.”

“ندعو الى ايقاف جميع أشكال العنف ضد الأطفال وبشكل فوري.”

—انتهى—

للاتصال:
فرح دخل الله – المتحدثة باسم اليونيسف لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ٩٦٢٧٩٧٦٠٩٢٧٠(+) fdakhlallah@unicef.org

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top