Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

دمشق، 12 حزيران/ يونيو: ” بحسب التقارير، قُتل طفل واحد وجُرح العشرات يوم امس في تفجيرات قرب ضريح السيدة زينب جنوب دمشق. كما وقُتل بحسب التقارير خمس اطفال في هجمات على سوق في ادلب اليوم.

” ويأتي هذا  العنف ضمن ارتفاع في الهجمات على المدنيين اثناء الأسابيع الأخيرة التي راح نتيجتها عشرات الضحايا من الأطفال.

” في كل انحاء سوريا، حين نلتقي بالأطفال، يروون قصص صادمة. اذ شهد الكثيرين منهم على درجات مروعة من العنف. بات الأطفال مصابون بالصدمة النفسية. البعض لا يستطيعون النوم. اولئك الذين يتمكنون من النوم تأتيهم الكوابيس. وقد فقد الكثير من الأطفال سمعهم نتيجة القصف المستمر. البعض يجهش بالبكاء. وبينما يرتجفون من الخوف، يقول الأطفال انهم خائفين من القنابل والصواريخ. البعض فقدوا القدرة على التكلم. اينما كانوا، يعيش الأطفال في خوف مستمر، لا يعلمون متى سيضرب الهجوم التالي.

” مثلهم مثل اطفال العالم اجمع، يستحق اطفال سوريا ان يكونوا الآن يجهزون لاستقبال العطلة الصيفية، بدل الفرار والاختباء من القنابل والرصاص.

” ماذا سنقول للأطفال في كل انحاء سوريا الذين يسألوننا مرة تلو الأخرى: ” متى سينتهي كل هذا؟”.

للمزيد من المعلومات:

جولييت توما، مكتب اليونيسف الاقليمي، jtouma@unicef.org، +962-79-867-4628

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top