Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

توجّه كلٌ من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية نداءً من أجل تحسين فرص الوصول إلى الأطفال

دمشق، سوريا، 18 تشرين الأول 2015: تم اليوم إطلاق حملة تلقيح على مستوى سوريا مدتها خمسة أيام وتهدف إلى تلقيح ثلاثة ملايين طفل ضد مرض شلل الأطفال.

وتشكّل الحملة الحالية جزءاً من استجابة شاملة لتفشي مرض شلل الأطفال في شهر تشرين الأول من عام 2013. حيث تم منذ ذلك الحين إطلاق خمسة عشر حملة تلقيح شامل، ووصلت كل حملة بالمتوسط إلى ​​2.9 مليون طفل. كما لم يتم الإبلاغ عن أية حالات جديدة منذ كانون الثاني عام 2014.

يتم تنظيم الحملة بالتعاون بين وزارة الصحة واليونيسف ومنظمة الصحة العالمية والشركاء المحليين بما في ذلك الهلال الأحمر العربي السوري. وهي تهدف للوصول إلى الأطفال دون سن الخامسة في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك أولئك الذين نزحوا من بيوتهم وقراهم. وسيتم إعطاء اللقاح ضمن عيادات ثابتة وفي المناطق التي يحتدم فيها الصراع حيث سيقوم القائمون على حملة التلقيح بتوفير اللقاح إلى الأطفال من خلال زيارة المنازل.

وفي هذا المجال فقد صرّحت السيدة اليزابيث هوف، ممثلة منظمة الصحة العالمية في سورية قائلة: “مثل جميع الأطفال حول العالم، فإن لأطفال سوريا أينما كانوا الحق في أن يتم تحصينهم وحمايتهم ضد أمراض الأطفال”. وتتابع قولها: “هناك ما لا يقل عن 200,000 طفل دون سن الخامسة ممن لا يزالون غير قادرين على الحصول على اللقاح لأنهم نازحون، أو عالقون تحت الحصار أو يعيشون في مناطق خطرة يحتدم فيها الصراع. ونحن هنا نوجّه نداءً إلى جميع أطراف النزاع في سوريا لتسهيل الوصول إلى جميع الأطفال خلال هذه الحملة”.

هذا وقد صرّحت السيدة هناء سنجر، ممثلة اليونيسف في سوريا قائلةً: “على الرغم من التحدّيات الهائلة التي نواجهها، فقد تم تلقيح ما يقرب من ثلاثة ملايين طفل خلال الحملات السابقة ضد شلل الأطفال؛ وذلك بفضل التزام العاملين في مجال الصحة والمتطوعين الذين قاموا بتنفيذ مهمة عسيرة في جميع أنحاء البلاد وعلى أكمل وجه، ويترتّب علينا في الأيام القادمة أن نبذل كل جهد ممكن لتلقيح هؤلاء الأطفال الذين لم نتمكن من الوصول إليهم في الحملات السابقة. وفي الحقيقة فإنه من غير الممكن احتواء شلل الأطفال وانتشار الأمراض الأخرى طالما لم يتم الوصول إلى هؤلاء الأطفال”.

وتناشد اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية أطراف النزاع في سوريا لمنح حق الوصول دون عراقيل إلى الأطفال الذين يعيشون في المناطق التي يصعب الوصول إليها، وضمان المرور الآمن للعاملين في مجال الصحة وحماية المركبات الطبية ومعدات سلسلة التبريد.

منذ شهر تشرين الأول 2013، قدّمت اليونيسف ما مجموعه 45 مليون جرعة من لقاح شلل الأطفال، و1500 صندوق تبريد و 67 غرفة تبريد لدعم جهود الاستجابة ضد شلل الأطفال في سوريا. كما تم إطلاق حملة تعبئة اجتماعية تهدف إلى الوصول إلى ثمانية ملايين شخص وذلك لرفع مستوى الوعي حول مرض شلل الأطفال، والحاجة إلى تلقيح جميع الأطفال دون سن الخامسة في جميع أنحاء البلاد ولعدّة مرات.

وبالإضافة إلى تدريب العاملين في مجال الصحة والمتطوعين على المستويات الوطنية والمحلية والمجتمعية، فقد دعمتْ منظمة الصحة العالمية الأنشطة التشغيلية وأنشطة الرصد والرقابة خلال الحملات الخمس عشرة الماضية ضد شلل الأطفال، كما ردمتْ فجوة المراقبة الوطنية من خلال إنشاء 977 موقع للمراقبة الإنذارية في جميع أنحاء البلاد حيث يقع 30 في المائة منها ضمن مناطق يصعب الوصول إليها أو ضمن مناطق محاصرة.

ملاحظات للمحرّر

     أُصيب ستة وثلاثون طفلاً في سوريا بالشلل نتيجة إصابتهم بمرض شلل الأطفال. حيث كان خمسة وعشرين من هؤلاء الأطفال في دير الزور، خمسة في حلب، ثلاثة في إدلب، اثنان في الحسكة وواحد في حماة

    قبل حالة التفشي هذه، لم تُسجّل أية حالة لمرض شلل أطفال في سوريا منذ عام 1999

  على الأقل من المستشفيات في سوريا هي إما مدّمرة أو متضررة، وأقل من ثلث سيارات الإسعاف العامة لا تزال في الخدمة60٪

    تعرّضت مركبات الخدمة و توريد التطعيم ومعدات سلسلة التبريد للتلف وتم وضعها خارج الخدمة بشكل دائم أو فُقدت

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بأي من الأشخاص التاليين

شوشان مبراهتو، المكتب القطري لليونيسف في سوريا

shmebrahtu@unicef.org،

+963 992 892 864

 رفيق الورشفاني، المكتب القطري لليونيسف في سوريا

relouerchefani@unicef.org،

+963 993 349 708

تشيما اونويك، مكتب منظمة الصحة العالمية في سوريا

onuekwec@who.int،

+963 958 999 800

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top