Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

بيروت، 30 كانون الثاني 2015 – زار مسؤول عالي المستوى للشؤون إنسانية في الإتحاد الأوروبي مدرسة رسمية في لبنان ممولة من الإتحاد الأوروبي عبر منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف). فقد زار اليوم المفوض الأوروبي لشؤون المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات السيد كريستوس ستايليانيدس، ترافقه سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان أنجلينا أيخهورست وممثلة اليونيسف في لبنان السيدة أناماريا لوريني المدرسة الرسمية المتوسطة الممولة من الإتحاد الأوروبي في الجعيتاوي، بيروت.

وقال المفوض ستايليانيدس: “إن الأزمة في سوريا هي أسوأ مأساة إنسانية في عصرنا، ولهذا أنا هنا اليوم لإظهار تضامني معكم، مع اللاجئين السوريين ومع المجتمعات المضيفة اللبنانية”.

ومنذ سنة 2012، قدم الإتحاد الأوروبي أكثر من 100 مليون يورو لقطاعي التربية والحماية في لبنان للمساعدة للتعامل مع الضغوط الإضافية على الخدمات العامة في البلاد التي سببها تدفق اللاجئين. ويُعّد الإتحاد الأوروبي منذ عام 2012 واحد من أكبر الجهات المانحة لليونيسف في لبنان مساهمًا بسخاء بأكثر من 32 مليون يورو لتعزيز التعليم للاجئين السوريين وغيرهم من الأطفال المعرضين للخطر وكذلك لتحسين فرص الحصول على التعليم الشامل.

والتقى مفوض الإتحاد الأوروبي السيد ستايليانيدس وممثلة اليونيسف السيدة لوريني بالسيدة ملفينا أفرام، مديرة المدرسة، بالإضافة إلى الأطفال والأسر المستفيدة من الخدمات المقدمة عبر شركاء اليونيسف وخاصةً كاريتاس والجمعية الخيرية الأرثوذكسية الدولية .(IOCC) تُوفر المدرسة التعليم ل 114 طالب تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 14 سنوات في دوام ما قبل الظهر، شاملةً 60 طفل لبناني و53 طفل سوري وطفل واحد مصري.

وتدعم اليونيسف وشركاؤها الطلاب من خلال توفير اللوازم المدرسية والحقائب وتغطية رسوم التسجيل وإعادة تأهيل الصفوف الدراسية والمرافق الصحية.

وصرحت السيدة أناماريا لوريني، ممثلة اليونيسف في لبنان: “إن الهدف العام لقطاع التعليم هو إلحاق أكثر من 220،000 طفل في سن الدراسة في المدارس النظامية”، مضيفةً: “ويشمل هذا الهدف الأطفال اللاجئين السوريين وغير اللبنانيين الأكثر عرضة للخطر، بالإضافة إلى مجموعة من اللبنانيين المهمشين. نحن ممتنون جدًا لمساهمة الإتحاد الأوروبي عبر البرامج التي تدعمها اليونيسف في لبنان”.

وتشير التقديرات إلى أن من أصل 1,132,443 سوريين مسجلين في لبنان ما يقارب 400,000 هم من الأطفال في سن الدراسة الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و17 سنة.

وقد أتاحت تبرعات الإتحاد الأوروبي السخية عبر اليونيسف لوزارة التربية والتعليم العالي حصول الأطفال في سن الدراسة على تعليم جيد في بيئة شاملة مجهزة بشكل جيد باللوازم التعليمية والترفيهية والمعلمين المؤهلين. وبالإضافة إلى ذلك، يخول الدعم المقدم إلى بنية وزراة الشؤون الإجتماعية وصول الأطفال اللبنانيين واللاجئين السوريين المعرضين للخطر وأسرهم إلى مرافق الرعاية النهارية الداعمة وخدمات الرعاية حيث يستطيع الأطفال والنساء والفتيات أن يحصلوا على خدمات رعاية الأطفال والدعم النفسي والإجتماعي.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

بعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان: بشرى شاهين، قسم الشؤون السياسية والتجارية والاقتصادية والصحافة والإعلام، bouchra.chahine@eeas.europa.eu، +961 (1) 569400 ext: 271

اليونيسف: سهى بساط بستاني، مديرة قسم الإعلام، sboustani@unicef.org، +961 70 931 700

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top