Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

بيروت، 22 كانون الثاني 2015 – تُطلق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) وجمعية مهرجان الصورة – ذاكرة معرض صور فوتوغرافية للأطفال النازحين “لحظة 2” في مسرح المدينة في بيروت اليوم.

وصرحت أناماريا لوريني، ممثلة اليونيسف في لبنان: “تُقدم لنا هذه الصور فرصة مهمة لرؤية حياة الأطفال النازحين من وجهة نظرهم”، وأضافت: “علينا سويًا اليوم المشاهدة والإستماع والرؤية من خلال عيون هؤلاء الأطفال ومعرفة كيف يرون حياتهم واضطراباتهم وتطلعاتهم”.

وعلى مدى أكثر من سنة، قُدم تدريب أساسي حول كيفية استخدام الكاميرا وتشكيل الصورة لخمسمائة طفل نازح من سوريا إلى لبنان، والذين تتراوح أعمارهم بين 7 إلى 12 سنة وذلك لالتقاط لمحة عن حياتهم.

فقد زار فريق “ذاكرة” 63 موقع في مختلف أنحاء لبنان ليصبح المجموع 238 زيارة لإعطاء فرصة للأطفال الفلسطنيين والسوريين النازحين لدراسة حياتهم الجديدة ووصفها من خلال عيونهم. فالمعرض هو نتيجة جهود هؤلاء الأطفال.

وأضاف رمزي حيدر، مؤسس “ذاكرة”: “إن الصور تتحدث عن نفسها، فلدى الأطفال طريقة صادقة لرؤية العالم، ولهذا الصور مؤثرة للغاية”.

في يوم الافتتاح، عُرض فيلم وثائقي عن حياة أربع أطفال شاركوا في هذا المشروع وتم إطلاق كتاب “لحظة 2” الذي يجمع 140 صورة فوتوغرافية التُقطت من قبل الأطفال. وسيُعرض أيضًا طوال حفل الإفتتاح 12 فيلم قصير تبلغ مدة كل فيلم دقيقة واحدة متضمنًا أصوات الأطفال. إن القصص الملتقطة في الصور وفي الفيلم القصير هي شهادات هؤلاء الأطفال.

يستمر المعرض من 22 لغاية 27 كانون الثاني 2015.

إن الأطفال هم أساس دعوة اليونيسف لحقوق الإنسان الأساسية والكرامة، ومع دخول سوريا عامها الرابع من الصراع، أكثر من 1.160.000 نازح لجؤوا إلى لبنان – مما يجعله البلد الذي يحتوي على أكبر كثافة لاجئين في العالم. ويتعرض 617.368 طفل نازح في لبنان للمشقة والخوف والعنف، ويُحرمون من حياتهم الطبيعية.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب:

 اليونيسف

سهى بساط بستاني، مديرة قسم الإعلام، sboustani@unicef.org، +961 70 931 700

ميريام عازار، مسؤول إعلامي، miazar@unicef.org، +961 71 575 914

سلام عبد المنعم، مسؤول إعلامي، sabdulmunem@unicef.org، +961 70 996 605

# # #

حول اليونيسف: تعمل اليونيسف على تعزيز ونشر حقوق الأطفال ورفاههم من خلال جميع نشاطاتها. وتعمل المنظمة مع شركائها في أكثر من 190 دولة ومنطقة لترجمة هذا الالتزام إلى نشاطات عملية، وتوجه جهودها بشكل خاص نحو الوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة وتهميشًا، لتحقيق صالح جميع الأطفال في كل مكان.

حول “ذاكرة”: “ذاكرة” منظمة من المتطوعين المكرسين لتعزيز التصوير الفوتوغرافي في لبنان كشكل فني وكوسيلة لجمع التقارير بطريقة صادقة ومهارة مهنية. “ذاكرة” هي من بنات أفكار المصور الصحفي رمزي حيدر الذي طور فكرة أول مشروع بينما كان في مهمة في بغداد خلال الغزو الأمريكي للعراق. وعند رؤية محنة مماثلة في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، قرر تناول الموضوع من خلال التصوير الفوتوغرافي عند عودته إلى بيروت. وشرع مع مصورين آخرين وصحفيين وفنانين ومتطوعين بالإنطلاق في مشروعهم الأول “لحظة”.

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top