Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
أطفال نازحون وركان (6) ومحمود (5) يستمتعون باللعب بدمى إيكيا المتحركة التي وصلت ضمن حقيبة إيكيا لتنمية الطفولة المبكرة التي تم توصيلها حديثا لروضة أحلام الطفولة في مدينة طرطوس. © UNICEF Syria/2014/David Youngmeyer

أطفال نازحون وركان (6) ومحمود (5) يستمتعون باللعب بدمى إيكيا المتحركة التي وصلت ضمن حقيبة إيكيا لتنمية الطفولة المبكرة التي تم توصيلها حديثا لروضة أحلام الطفولة في مدينة طرطوس.

إعداد ديفيد يونغ ماير

طرطوس، سوريا، 3 كانون الأول 2014 – يجد عشرات الآلاف من الأطفال السوريين المتأثرين بالنزاع في سن ما قبل المدرسة إحساسا جديدا بالسعادة في حقائب اللعب الجديدة التي تبرعت بها إيكيا.

تتشارك اليونيسف مع إيكيا لتوفير 1,050 حقيبة لتنمية الطفولة المبكرة في سوريا كجزء من مبادرة العودة للمدرسة 2014/ 15. ستساعد هذه الشراكة اليونيسف في الوصول إلى 52,500 طفل في سن ما قبل المدرسة في جميع أنحاء البلاد، بما فيها المناطق التي يصعب الوصول إليها مثل الحسكة.

تجمع حقائب إيكيا ما بين حقيبة اليونيسف لتنمية الطفولة المبكرة – المصممة للأطفال دون سن السادسة الذين يعيشون في ظروف صعبة للغاية – ومجموعة من ألعاب إيكيا عالية الجودة. تتضمن ألعاب إيكيا الدمى المتحركة التي تحرك باليدين والأصابع، إضافة إلى مسرح، ومكعبات ملونة وألعاب منوعة.

تلقت روضة أحلام الطفولة، التابعة لمدرسة أساسية، وتخدم 110 طفلا في سن ما قبل المدرسة، حقيبة إيكيا لتنمية الصفولة المبكرة. هجر أكثر من 50 طفلا من طلاب الروضة من ديارهم في مختلف المناطق السورية إلى طرطوس بسبب النزاع. تقع هذه الروضة في طرطوس، وهي مدينة على الميناء في غرب سوريا تستضيف مئات الآلاف من الأطفال والأسر المهجرة من مناطق أخرى من سوريا بسبب الاقتتال.

كانت روكان (6 سنوات) وأخوها محمود (5 سنوات) – اللذان هجرا من منزلهما في مدينة حلب قبل سنتين تقريبا – من بين أول الأطفال الذين استخدموا حقيبة تنمية الطفولة الجديدة في الروضة. حيث لعبوا مع الأطفال الآخرين في صفهم بألعاب إيكيا الملونة، والتي هي جزء أساسي من الحقيبة.

بعد انتهاء الحصة، قالت روكان: “أحب اللعب بالألعاب الجديدة”. الدمية التي تحرك بالأصابع هي لعبتها المفضلة، حيث تقول: “أحب كل شيء في هذه المدرسة. أحب أن أتعلم، وأحب أن يكون لدي أصدقاء لألعب معهم”.

تقول أم روكان ومحمود، سابين*، أن طفليها كان يواجهان صعوبة في النوم في حلب، وكانوا يخافون من أصوات الحرب. ولذا اتخذت الأسرة القرار الصعب، وهو مغادرة المدينة عندما اقترب الاقتتال من منطقتهم وتم تدمير الجامع هناك. ومنذ أن بدأ الطفلان بالتردد على النادي المدرسي التابع لليونيسف ومن ثم الروضة، لاحظت سابين تحسنا كبير في سلوك طفليها: “بدءا ينامان بشكل أفضل، وبدءا يتحدثان أكثر، كما أنهما متحمسان للتعلم”.

تقول نجوى نجم، مديرة روضة أحلام الطفولة أن حقيبة إيكيا لتنمية الطفولة المبكرة تلقى رواجا كبيرا بين الأطفال: “الأطفال يحبونها كثيرا ويتفاعلون بشكل إيجابي مع الألعاب. فحتى عندما يأتي الأهل لأخذهم للمنزل يكون الأطفال منشغلين باللعب لدرجة أنهم لا يريدون مغادرة الروضة”.

وتضيف نجم أنه بالرغم من أن هناك عدد من الألعاب بالروضة، إلا أنها تفتقر لألعاب مسلية أكثر للأطفال، حيث تقول: “ألعاب إيكيا مسلية وجودتها عالية، الأطفال يستمتعون بها كثيرا”.

حيث تقول: “الدمى المتحركة على سبيل المثال تشجع الأطفال على التخيل وتطوير القصص الخاصة بهم”.

“ستساعد هذه الألعاب في تطوير مهارات الأطفال مثل الفرز والتصنيف، ومنطق التفكير الفراغي، والتفريق بين الأشكال والأحجام. تساعد الألعاب الأطفال أيضا في العمل مع بعضهم البعض والتفاعل اجتماعيا”.

كما تقول نجم أن الأطفال في الروضة سيتطورون بمساعدة الدليل الموجود في الحقيبة، والنشاطات الموجودة لاستخدام كل لعبة: “ستسنح لجميع الأطفال فرصة اللعب بكل من هذه الألعاب”.

ويقول تومويا سونودا، خبير التعليم في مكتب اليونيسف في سوريا: “يلعب تعلم الطفولة المبكرة دورا أساسيا في تعزيز الاستعداد للمدرسة والقدرة على التعلم مدى الحياة. ولكن عندما يعلق الأطفال في الصراع، كما هي الحال في سوريا، يمكن أن يخسروا فرصة أن يعيشوا طفولتهم، ويلعبوا بالألعاب في بيئة آمنة”.

“وبوجود حقائب تنمية الطفولة المبكرة، يمكن للمعلمين أن يستخدموا ألعاب إيكيا ومواد أخرى لإيجاد بيئة مطمئنة وآمنة للتعلم للأطفال المتأثرين بالصراع. فيمكن أن تساعد الألعاب الأطفال في استعادة الشعور بالأمل وروتين الحياة الطبيعية”.

تشيد اليونيسف بالدعم المهم الذي تقدمه إيكيا ومؤسسة إيكيا في توفير ألعاب عالية الجودة لعشرات الآلاف في سن ما قبل المدرسة من المتأثرين بالنزاع في سوريا.

* تم تغيير الأسماء

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top