Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
العاملون في جمعية البر في القامشلي يعملون على إنتاج ملابس الشتاء من أجل حقائب اليونيسف التي ستوزع على الأطفال المتصفين بالهشاشة هذا الشتاء. © UNICEF Syria/2014/Ismail Abdul Ghani Othman

العاملون في جمعية البر في القامشلي يعملون على إنتاج ملابس الشتاء من أجل حقائب اليونيسف التي ستوزع على الأطفال المتصفين بالهشاشة هذا الشتاء.
© UNICEF Syria/2014/Ismail Abdul Ghani Othman

إعداد شوشان ميبراثو

 دمشق/ القامشلي/ حلب، 2 كانون الأول 2014 – مع وصول فصل الشتاء في سوريا، لا تستطيع الكثير من الأسر المتأثرة بالنزاع تحمل كلفة مستلزمات أساسية كالملابس الدافئة لأطفالها. بدأت الحرارة بالهبوط إلى درجات التجمد، الأمر الذي يؤثر على الأطفال المهجرين والمقيمين في مآوي أو في مساكن مؤقتة مثل المباني غير المكتملة البناء.

 فبعد أربع سنوات من الصراع، بدأت قدرة العديد من الأسر على التحمل بالتناقص، كما ازداد عدد الأسر التي تفتقر لمأوى ملائم بشكل كبير.

تحاول اليونيسف المساعدة من خلال توفير حقائب الملابس الشتوية لحوالي 400,000 طفل من الأطفال المتصفين بالهشاشة. تتضمن هذه الحقائب معطفا للشتاء، سترة صوفية، سراويل الشتاء، قبعة صوفية، شال وقفازات، جوارب من الصوف، وأحذية شتوية.

أنتجت اليونيسف حتى الآن 217,600 حقيبة ملابس شتوية من خلال موردين محليين ودوليين، ولكن هناك حاجة لمبلغ 7.2 مليون دولار إضافية للوصول إلى 182,400 طفل آخر.

تساعد شراكة مبتكرة تتضمن الجمعيات المحلية والقطاع الخاص في سوريا في إنتاج وتوصيل جزء كبير من حقائب الملابس الشتوية للأطفال الذين يحتاجونها بشكل ملح.

دعم اقتصاد عصفت به الحرب

أقامت اليونيسف شراكات في محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا مع جمعية محلية هي جمعية البر لإنتاج 15,000 حقيبة ملابس شتوية للأطفال دون سن الرابعة عشرة.

امرأة تعمل في جمعية البر في القامشلي  تقوم بإنتاج ملابس الشتاء للأطفال. سيتم توزيع هذه الملابس على الأطفال المتصفين بالهشاشة في سوريا من خلال حقائب اليونيسف لملابس الشتاء. © UNICEF Syria/2014/Ismail Abdul Ghani Othman

امرأة تعمل في جمعية البر في القامشلي تقوم بإنتاج ملابس الشتاء للأطفال. سيتم توزيع هذه الملابس على الأطفال المتصفين بالهشاشة في سوريا من خلال حقائب اليونيسف لملابس الشتاء.
© UNICEF Syria/2014/Ismail Abdul Ghani Othman

أنشأت جمعية البر سنة 2003 بهدف توفير الخدمات الاجتماعية وإيجاد فرص عمل، وهي توظف حاليا 225 امرأة، معظمهن نازحات من أجزاء أخرى من سوريا بسبب النزاع. عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على دعم هذه الجمعية النسوية منذ 2013 ضمن مشروعه لتعزيز سبل العيش. وبالنسبة للكثير من النساء العاملات في الجمعية يمثل الراتب الذي يتقاضونه مصدر الدخل الوحيد لهن، وللأسر التي يعلنها وحدهن في بعض الأحيان.

وتقول غزوة محمود العطا الله، وهي أم ومشرفة المعمل في هذا الصدد: “نحن نثمن هذا التعاون الجديد مع اليونيسف لأنه يساعدنا في إيجاد فرص عمل وتسويق البضائع محليا”.

ترعى ميرفت عمر الدركوشي طفليها بمفردها، وهي تعمل في معمل جمعية البر لإنتاج الملابس منذ 18 شهر، وتقول: “أحب عملي لأنه يساعدني في اكتساب مهارات جديدة وجني المال. فهذا العمل هو مصدر الرزق الوحيد لي ولأسرتي”.

أجبرت نجاح عبد الحسين، وهي أم وزميلة لميرفت، على الفرار من منزلها مع أسرتها بسبب النزاع، وتقول: “تركنا منزلنا خاليي الوفاض، فقدنا كل شيء”. وتضيف: “كان الشتاء الماضي قاسيا، في الواقع أنه كان الأقسى على الإطلاق لغاية الآن. تركنا منزلنا، وكان وضعنا المالي صعبا للغاية. ولم أكن قادرة على توفير ملابس الشتاء لأطفالي. هذا العمل جيد، فهو يساعدني على دفع إيجار السكن”.

تساهد هذه الشراكة مع المؤسسات المحلية في دعم الاقتصاد، وتتميز بالكفاءة الاقتصادية. حيث يقول الطيب آدم، مدير مكتب اليونيسف الميداني في القامشلي في هذا الصدد: “توريد الملابس من السوق المحلي أسرع وأكثر كفاءة من الناحية الاقتصادية.” ويضيف: “فالتوفير في كلفة النقل والتخزين يعني الحد من الكلفة، وبالتالي توصيل الحقائب في وقت مناسب نتيجة اختصار حلقات سلسلة التوريد”.

أخفاف دافئة للأطفال من إنتاج جمعية البر في القامشلي. هذه الأخفاف من ضمن محتويات حقائب ملابس الشتاء التي ستوزعها اليونيسف على الأطفال المتصفين بالهشاشة في سوريا. © UNICEF Syria/2014/Ismail Abdul Ghani Othman

أخفاف دافئة للأطفال من إنتاج جمعية البر في القامشلي. هذه الأخفاف من ضمن محتويات حقائب ملابس الشتاء التي ستوزعها اليونيسف على الأطفال المتصفين بالهشاشة في سوريا.
© UNICEF Syria/2014/Ismail Abdul Ghani Othman

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top