Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

عمان، الأردن، 25 تشرين الثاني 2014 – تبرعت دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية في المفوضية الأوروبية بأربع ملايين يورو لاستجابة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الطارئة لاحتياجات الأطفال المتأثرين بالصراع القائم داخل سوريا، وفي الأردن المجاور، حيث يعيش الأطفال اللاجئون في المخيمات ولدى المجتمعات المضيفة.

وبهذا يصل مجموع المبلغ الذي استلمته اليونيسف من دائرة المساعدات الإنسانية في المفوضية الأوروبية لسوريا والمنطقة منذ 2012 إلى 51.8 مليون دولار أمريكي. حيث تلقت سوريا 23 مليون دولار أمريكي، والأردن 20.8 مليون دولار أمريكي. ستستخدم المنحة الجديدة في تطوير حزمة جديدة متكاملة لتدخلات الصحة والمياه والصرف الصحي في سوريا، وستستهدف هذه التدخلات المهجرين داخل البلاد، وخدمات المياه والصرف الصحي القائمة في الأردن.

تقول ماريا كالفيس، مديرة مكتب اليونيسف الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “نحن ممتنون لدائرة المساعدات الإنسانية في المفوضية الأوروبية، والتي دأبت على العمل بشكل وثيق مع اليونيسف منذ بداية الأزمة في سوريا”. وتضيف: “جاءت هذه المساهمة في وقتها، فسيستخدم هذا المبلغ في توفير المياه النظيفة لملايين الأطفال السوريين اللاجئين والنازحين، وتوفير خدمات الرعاية الصحية الأساسية التي يحتاجها الأطفال المتصفون بالهشاشة. فهذا الدعم المستدام هو الذي حد من انتشار الأمراض الناشئة في المياه والأوبئة في المنطقة”.

ساعدت الشراكة بين اليونيسف ودائرة المساعدات الإنسانية في المفوضية الأوروبية خلال سنة 2014 حوالي 2.5 مليون طفل دون سن الخامسة داخل سوريا في الحصول على لقاح شلل الأطفال، وأتاحت لأربع ملايين شخص الوصول إلى المياه ومواد النظافة الشخصية، ومكنت 700,000 شخص في الوصول إلى خدمات الصحة المحسنة.

والواقع أن هذه المنح تعمل على إنقاذ أرواح الناس. فرحاب مثلا، أُجبرت على ترك منزلها في حلب مع أسرتها الشتاء الماضي. وهم يعيشون الآن في بناية غير مكتملة في جزء آخر من المدينة. وبالرغم من الخطر المحيق بهم، إلا أن المتطوعين المحليين تمكنوا من الوصول إلى المنطقة لإعطاء اللقاح لجميع الأطفال هناك. وفي هذا الصدد تقول رحاب: “في كل مرة يزور فيها مسؤولو التلقيح منطقتنا، نحرص على أن تحصل دانيا على قطرات اللقاح”.

تم تمكين 145,000 في مخيمات اللاجئين والمجتمعات المستضيفة في الأردن من الوصول إلى كميات كافية من مياه الشرب المأمونة والمياه اللازمة للاستخدامات المنزلية. كما تلقى 4,200 طفل من الفئات الهشة، بما فيهم الأطفال غير المصحوبين بذويهم أو المنفصلون عن أسرهم، خدمات حماية الطفل والدعم النفسي – الاجتماعي.

يقول ديفيد فيبروم، مدير المكتب الإقليمي لدائرة المساعدات الإنسانية في المفوضية الأوروبية في عمان: “تأثر حوالي 6.5 مليون طفل بالحرب في سوريا، وهم الأكثر هشاشة. وهناك الكثير من الصغار المحرومين حتى من أبسط الأشياء الأساسية، التي نعتبرها نحن أمرا مفروغا منه، كالمياه النظيفة والخدمات الصحية. ونحن نقوم من خلال شراكتنا المهمة مع اليونيسف، بدعم المشاريع التي تنقذ الأرواح للحد من معاناتهم. تقديم المساعدة في هذا الوقت في غاية الأهمية، خاصة وأن الشتاء سيكون صعبا للغاية على الكثير من الأسر”.

حول دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية في المفوضية الأوروبية
هي صندوق المفوضية الأوروبية لتمويل عمليات إغاثة ضحايا الكوارث الطبيعية والصراعات في العالم. تقوم مساعدات المفوضية على مبادئ الإنسانية، والحياد، والموضوعية والاستقلالية. المفوضية الأوروبية هي من أكبر المتبرعين لليونيسف. في سنة 2013، قدمت المفوضية الأوروبية حوالي 100 مليون يورو لمشاريع اليونيسف من أجل مساعدة الأطفال.

للمزيد من المعلومات الرجاء زيارة الموقع التالي: http://ec.europa.eu/echo/index_en.htm

حول اليونيسف

تعمل اليونيسف في أكثر من 190 دولة ومنطقة لمساعدة الأطفال على البقاء والنمو من الطفولة المبكرة إلى المراهقة، وهي أكبر مقدم في العالم للقاحات للدول النامية. تدعم اليونيسف صحة الأطفال وتغذيتهم، والمياه النظيفة والصرف الصحي والتعليم الأساسي الجيد لجميع الأطفال الذكور والإناث، وحماية الأطفال من العنف والاستغلال والإيدز. يتم تمويل اليونيسف بالكامل من تبرعات الأفراد والأعمال والمنظمات والحكومات.

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top