Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

يواجه 7 ملايين طفل سوري وعراقي عالقين في النزاع شتاءًا قاسيًا، واليونيسف وشركائها يوزعون الملابس الشتوية على مليون طفل من الفئات الأكثر عرضة للخطر.

عمان/ جنيف، 14 تشرين الثاني 2014 – مع اقتراب موسم الشتاء برياحه الباردة وأمطاره المتجمدة ودرجات الحرارة المتدنية من الشرق الأوسط الذي مزقته النزاعات، بدأت اليونيسف وشركاؤها بتوزيع الملابس الدافئة ولوازم شتوية أخرى لضمان الدفء والصحة لمليون طفل من الأطفال الأكثر عرضة لخطر البرد.

وفي هذا الصدد تقول ماريا كالفيس، المديرة الإقليمية لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “بعد كل ما عانوه بسبب النزاعات الدائرة في سوريا والعراق سيحتاج أطفال المنطقة حمايتنا بشكل ملح بسبب قدوم فصل الشتاء والأعداد المتزايدة من الأسر المهجرة. ولكن، وبسبب أوضاع حرجة تتعلق بالقدرة على الوصول للمحتاجين ونقص التمويل، لن نتمكن للأسف من الوصول للعديد من الأطفال.”

تعمل اليونيسف في سوريا على مساعدة 400.000 طفل نازح، ولكن وبسبب نقص التمويل تم شراء 217.000 عُدّة شتاء فقط، سيتم توزيعها في أربع مناطق ذات أولوية هي حمص وطرطوس وحلب والقامشلي. ويبقى الوصول للعديد من المناطق صعبا أو مستحيلا بسبب الاقتتال الدائر.

يشكل الوضع في العراق تحديًا مماثلاً، حيث توزع اليونيسف 223.000 عُدّة شتاء في المناطق الكردية التي تستضيف 500.000 طفل نزحوا بسبب الاقتتال الدائر في الشهور الأخيرة. ويتم في الوقت الحالي العمل على وضع خطط لتلبية احتياجات الأطفال السوريين الواصلين حديثا بحثا عن المأوى في المخيمات والمباني المدرسية والقرى الريفية. ونظرا للنقص الحالي في التمويل، فمن المتوقع عدم حصول 200.000 طفل على ملابس دافئة هذا الشتاء.

يقول بول مولينارو، المدير الإقليمي لقسم الإمداد في اليونيسف: “الاحتياجات الإنسانية اليوم غير مسبوقة والنزاعات الدائرة في المنطقة معقدة. لنتمكن من التصدي لهذه التحديات، قمنا باتخاذ عدد من التدابير، بما فيها شراء إمدادات الشتاء محليا لضمان حصول الأطفال على ما يحتاجون منها في الوقت المناسب”.

في لبنان، ستصل عُدد الشتاء لحوالي 100.000 طفل، كما سيتلقى 75.000 طفل قسائم لشراء ملابس الشتاء من الأسواق المحلية. وستقوم اليونيسف بتوصيل الأغطية البلاستيكية والطبقات العازلة من أجل الحفاظ على الدفء وتحسين الحماية في الخيم المدرسية المؤقتة والمساحات الصديقة للطفل.

في الأردن، ستقوم اليونيسف بتوزيع 72.000 عُدّة على الأطفال وسيتلقى 54.500 طفلا آخر قسائم شراء الملابس. أما في تركيا، فستصل استجابة اليونيسف لحوالي 100.000 طفل. سيكون هذا الشتاء هو الأول الذي يقضيه الأطفال اللاجئون من منطقة عين العرب (كوباني) بعيدا عن ديارهم.

تؤثر النزاعات الدائرة في سوريا والعراق على حياة أكثر من 7 ملايين طفل اليوم، مقارنة بحوالي 5.6 مليون طفل العام الماضي.

للمزيد من المعلومات حول الاحتياجات الحالية واستجابة اليونيسف لفصل الشتاء في المنطقة، الرجاء زيارة الموقع التالي: http://childrenofsyria.info/winter/

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top