Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

دمشق، سوريا، 7 تشرين الثاني 2014 – إن الهجوم الذي وقع على مدرسة الحياة الابتدائية في القابون شرق دمشق يوم الأربعاء، والذي أودى بحياة 11 طفلا وجرح كثيرين آخرين يعتبر تذكيرا مروعاً بالثمن الباهظ الذي يدفعه أطفال سوريا في النزاع الوحشي الذي دخل الآن عامه الرابع.

 ويعد هجوم القابون الأحدث في سلسلة من الهجمات العشوائية على المدارس والمعلمين والطلاب. حيث رصدت الأمم المتحدة في الشهور التسعة الأولى من سنة 2014 وقوع 35 حادثة أودت بحياة 105 أطفال وإصابة 293 آخرين، ونحن نعلم أن الأرقام الفعلية أكثر من ذلك بكثير، وهناك ما يشير إلى أن الهجمات في بعض المناطق كانت هجمات متعمدة.

 دعت اليونيسف مرارا جميع أطراف النزاع لتحمل مسؤولياتها تجاه الأطفال وحمايتهم وحماية المدارس والبنى التحتية المدنية من النزاع. يجب أن تكون المدارس مناطق آمنة وملاذا للأطفال، يستطيعون فيها التعلم دون خشية الموت أو الإصابة. علما بأن القانون الإنساني الدولي وقوانين حقوق الإنسان تلزم جميع الأطراف بتوفير الحماية للأطفال بشكل خاص.

 ###

 حول اليونيسف

 تعمل اليونيسف في أكثر من 190 دولة ومنطقة لمساعدة الأطفال على البقاء والنمو من الطفولة المبكرة إلى المراهقة، وهي أكبر مقدم في العالم للقاحات للدول النامية وتدعم صحة الأطفال وتغذيتهم، والمياه النظيفة والصرف الصحي والتعليم الأساسي الجيد لجميع الأولاد. الذكور والإناث وحماية الطفل من العنف والاستغلال والإيدز. يتم تمويل اليونيسف بالكامل من تبرعات أفراد وأعمال ومنظمات وحكومات. للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.unicef.org

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال بالعناوين التالية:

كيمار تيكو، مكتب اليونيسف في سوريا، ktiku@unicef.org، +963 93 420 2330

زران رشيدي، مكتب اليونيسف في سوريا، rrashidi@unicef.org، +963 93 354 9020

روشان خاديفي، مكتب اليونيسف الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، rkhadivi@unicef.org، +962 79 565 1574

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top