Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
©UNICEF/Jordan-2014/Badran

©UNICEF/Jordan-2014/Badran

23 تموز 2014 – انتهى الفصل الدراسي راسماَ البسمة على وجوه أكثر من 10,000 طفل في مخيم الزعتري للاجئين، حيث تسلموا الشهادات على إكمالهم السنة الدراسية بنجاح.

قام كل من السيد صايل الخريشا مدير تربية البادية الشمالية الغربية والسيد ابراهيم لافاي المستشار الأول في وفد الاتحاد الاوروبي والسيد ميكيلة سيرفادي نائب ممثل منظمة اليونيسف في الاردن بتسليم الشهادات لطلاب المدرسة الثالثة في حفل التخرج. كما تم تكريم ستين طالباَ تتراوح أعمارهم بين 6-16 سنة على تميزهم في أدائهم خلال العام الدراسي.

 وقال السيد صايل الخريشا مدير تربية البادية الشمالية الغربية “أن الاردن فتحت أبوابها للأطفال السوريين لضمان مستقبلهم في مخيم الزعتري وكذلك في المفرق وكافة أنحاء المملكة، ونحن ملتزمون بالترحيب بالأطفال السوريين وبتزويدهم بالتعليم النوعي قدر الامكان.”

وكان السيد ابراهيم لافاي المستشار الاول للاتحاد الاوروبي في الاردن قد سلط الضوء على أهمية التعليم بالنسبة لجميع الأطفال في الأردن قائلاَ ” نحن نرى اليوم نتيجة الجهود المشتركة بين الحكومة الأردنية ومنظمة اليونيسف في توفير التعليم للاجئين السوريين في المخيمات والمجتمعات المضيفة. انه يوم جدير بالإحتفال ليس بالنسبة لنا فقط ولكن أيضا بالنسبة للأطفال وعائلاتهم على وجه الخصوص. ويسر الاتحاد الاوروبي أن يعرب عن شكره وامتنانه لفريق التعليم في مدارس مخيم الزعتري لالتزامهم بحرفية التعليم، وكذلك نود أن نؤكد من جديد التزامنا بدعم التعليم للاجئين السوريين في الأردن.”

ويُعد الاتحاد الأوروبي واحداَ من أهم الشركاء الداعمين لوزارة التربية والتعليم واليونيسف في قطاع التعليم خلال أزمة اللاجئين السوريين. وقد قام الإتحاد الأوروبي بتمويل اليونيسف يما يزيد عن 20,6 مليون يورو خلال العامين الماضيين لتوفير الفرص التعليمية للأطفال السوريين في المخيمات والمدارس الحكومية ومراكز التعليم غير الرسمي في جميع أنحاء البلاد.

وقد قام الأتحاد الأوروبي في نيسان من هذا العام بتقديم منحة جديدة لليونيسف مقدارها 9.9 مليون يورو والتي ستساعد في الاستجابة للتعليم في حالات الطوارئ للأطفال السوريين النازحين والمجتمعات المضيفة في الأردن.

وشدد السيد ميكيلة سيرفادي نائب ممثل منظمة اليونيسف في الأردن على أهمية حصول جميع الأطفال على التعليم قائلاَ ” جميع الأطفال لهم الحق في التعليم سواء كانوا أطفال سوريين يعيشون كلاجئين أو كانوا أطفال أردنيين من ذوي الإعاقة، وكنتيجة، فإن التعليم يعطي الشباب الفرصة لتحقيق إمكاناتهم الكاملة ويضمن لهم أن يلعبوا دوراَ فاعلاَ ومنتجاَ في المجتمع”.

 وبعد الحفل استمتع الحضور بمشاهدة مشهد تمثيلي عن أهمية التعليم قام بأدائه بعض التلاميذ، وكذلك قام الحضور بزيارة لأحد صفوف دروس التقوية وزيارة معرض اللوحات الفنية الذي قام باعداده الطلاب.

تصل القدرة الاستيعابية للمدارس الثلاثة في مخيم الزعتري الى 15,000 طالب. وتندرج ضمن اختصاص وادارة وزارة التربية والتعليم، ويتم تشغيلها بدعم من منظمة اليونيسف وشريكتها جمعية انقاذ الطفل الأردنية. ويأتي المعلمون والمعلمات الأردنيون كل يوم الى مخيم الزعتري ويقوم المعلمون السوريون المقيمون في مخيم الزعتري بمساعدتهم. ويقدّر عدد الأطفال الذين هم في سن المدرسة الموجودون في مخيم الزعتري ب 25,000 طفل.

لمزيد من المعلومات برجى الإتصال ب:

السيد سمير بدران، مسؤول الإعلام في اليونيسف . هاتف رقم  +96279692180

بريد الكتروني sbadran@unicef.org

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top