Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

عمّان ، 30  نيسان 2014- تعرب اليونيسف عن غضبها العارم بعد عدد من الهجمات العشوائية ضد مدارس واهداف مدنية في عدد من المناطق في سوريا والتي خلفت عشرات القتلى والجرحى من الأطفال.

 هذا فقد شهد يوم الثلاثاء 29 نيسان ثلاث هجمات على الأقل بدءاً من ضاحية الشاغور في دمشق حيث قُتل طلاب من معهد بدر الدين الحسين التكنولوجي وتفيد التقارير عن مقتل 14 طفلاً واصابة اكثر من 80 بجراح كنتيجة.

وقد وقع هجوم آخر بقذيفة هاون في منطقة عدرا في ريف دمشق على مركز ايواء للعائلات النازحة داخلياً والذي قُتل نتيجته ثلاث اطفال. لاحقاً انفجرت سيارة مفخخة في منطقة مركزية في مدينة حمص حيث تشير التقارير الى مقتل 100 شخص على الأقل من بينهم العديد من النساء والأطفال. كما واصيب اكثر من مئة شخص بجراح.

 وقالت ماريا كاليفيس المديرة الأقليمية لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: ” في كل يوم يمر وفي كل انحاء سوريا، يُقتل الأطفال ويصابون بجراح بينما يحاولون ان يمضوا في سبيل عيش حياتهم اليومية وذلك نتيجة الهجمات العشوائية على المناطق المأهولة بالسكان”.

وتابعت: ” تتزايد هذه الهجمات في ظل غياب اي ادنى اعتبار للمناشدات المتكررة التي دعت الى وقف دوامة العنف الجنونية هذه وتجنب خرق القانون الدولي”.

 وبينما يدخل النزاع في سوريا عامه  الرابع تستمر الهجمات الجوية بما فيها استخدام البراميل المتفجرة والمدفعية وقذائف الهاون والسيارات المفخخة باستهداف المناطق المأهولة بالسكان في كل انحاء البلاد.

 ان هذه الهجمات على المناطق المأهولة بالسكان محظورة  حسب القانون الانساني الدولي.

 تناشد اليونيسف كافة اطراف النزاع في سوريا لوقف هذه الهجمات ضد المدنيين واحترام بشكل كلي الحماية الخاصة التي تمنح للأطفال حسب  للقانون الانساني الدولي وقانون حقوق الانسان.

 لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال مع:

جولييت توما، 4628 867 79 962+، jtouma@unicef.org

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top