Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

بيان صحفي

 عمان- القاهرة ،  2 آذار/ مارس 2014 سيكون الأطفال في مصر والعراق والأردن وسوريا من اول الأطفال الذين سيحصلون على اللقاح ضد شلل الأطفال وذلك من بين حوالي  10 مليون طفل في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط . اذ أطلقت اليوم حملات تلقيح واسعة النطاق في البلدان الأربعة، على أن تليها حملة مماثلة في لبنان ابتاءً من  9 آذار/ مارس 2014.

 وقالت السيدة خزامى الرشيد، وهي إحدى العاملات في المجال الطبي في أحد المراكز الصحية في قدسيا، في ريف دمشق، في سوريا : ” في كل مرة نقوم بحملة تلقيح- لابد لنا من أن نضع قطرتين من لقاح شلل الأطفال في فم كل طفل تحت سن الخامسة، بغض النظر عن المرة السابقة التي حصل فيها الطفل على اللقاح . فإذا استطعنا فعل ذلك لن يجد الفيروس حتى ولا طفلاً واحداً يمكن أن يصيبه بالعدوى، وهكذا فإننا سنوقف هذا المرض.”

وتعتبر حملة التلقيح في بلدان متعددة جزءاً من الاستجابة الإقليمية لعودة فيروس شلل الأطفال البري الباكستاني المنشأ إلى سوريا. وتخطط سبع دول في منطقة الشرق الأوسط تلقيح أكثر من 22 مليون طفل عدة مرات خلال ستة أشهر، وهي أكبر خطة تلقيح على الإطلاق في تاريخ المنطقة.

ويقول الدكتور علاء الدين العلوان المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط “إن شلل الأطفال لا يحترم الحدود، فاكتشاف حالات شلل الأطفال في سوريا لا يقتصر على كونه مشكلة في سوريا  لوحدها، ولكنه مشكلة تتطلب استجابة إقليمية، إذ تعتمد سلامة الأطفال في جميع أنحاء الشرق الأوسط على أن نكون قادرين على إيقاف شلل الأطفال في سوريا “.

 وفي 28 تشرين الأول/ أكتوبر 2013، أعلنت وزارة الصحة السورية أن شلل الأطفال قد عاد إلى البلاد للمرة الاولى منذ نحو 15 عاماً. وسوف تكون جولة التلقيح التي تجري الآن في سوريا خلال آذار/مارس الجاري هي الجولة الرابعة منذ الكشف عن شلل الأطفال. هذا وقد وصلت حملات التلقيح إلى جميع المحافظات خلال الجولتين في شهر كانون الثاني/ يناير، وفي شهر شباط/ فبراير.

وتقول السيدة ماريا كاليفيس، المديرة الإقليمية لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا : “إن تلقيح عدد كبير من الأطفال في بلدان مختلفة يعتبر عملية هائلة، إذ يواجه كل بلد التحديات الخاصة به في مواجهة جعل الحملة فعالة- والتحديات في سورية أكثر من غيرها من البلدان، ولكن التلقيح هو السبيل الوحيد الذي يمكننا من ضمان الحماية الملائمة للأطفال في جميع أنحاء المنطقة ضد هذا المرض الرهيب”.

 للحصول على المزيد من المعلومات يرجى بالاتصال مع:

رنا صيداني، منظمة الصحة العالمية ، +20-1-99-756-506  sidanir@woh.int

جولييت توما، اليونيسف، jtouma@unicef.org +962-79-867-4628

بهاء الكوسي، منظمة الصحة العالمية، elkoussyb@who.int +20-100-601-9316

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top