Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

بيان صحفي (Read in English)

اليونيسف تقدم المساعدة للأطفال الذين تم إجلاؤهم من المناطق المحاصرة في حمص

حمص ، سوريا 11 شباط/ فبراير 2014 – في الأيام القليلة الماضية تم إجلاء ما لا يقل عن 500 طفل من بين المدنيين  المحاصرين في مدينة حمص القديمة، وذلك ضمن عملية الإغاثة الحالية التي تقوم بها الأمم المتحدة مع الهلال الأحمر العربي السوري.

ان الهدنة الانسانية هي الأولى من نوعها التي نجحت الأمم المتحدة في الوصول اليها في الحي القديم من المدينة والذي مضى على حصاره أكثر من 600 يوماً وهو تحت الحصار.

وقال طارق حفناوي من اليونيسف والذي شارك في العملية ” لقد بدت علامات الهزال والتعب غلى الأطفال “

وعلى الرغم من تعرضها للاستهداف يوم 8 شباط  تمكنت القافلة الإنسانية من إيصال الإمدادات بما في ذلك أقراص تنقية المياه المقدمة من قبل اليونيسف.

وقام موظفو اليونيسف بتقديم المكملات الغذائية للأطفال فور وصولهم إلى مركز الاستقبال خارج المدينة القديمة. كما تلقى 380  طفلاً التلقيح ضد شلل الأطفال والتهاب الكبد والحصبة وغيرها من الأمراض التي يمكن الوقاية منها.

وأبلغ الموظفون عن وجود 20 امرأة حامل بين النازحين.
كما قام موظفو اليونيسف بمرافقة الأطفال إلى مكان آمن للتأكد من أنهم لم ينفصلوا عن أسرهم ولم يتعرضوا للخطر.

هذا وكانت اليونيسف قد قدرت أن اكثر من  1,000 طفل كانوا محاصرين في حمص قبل بدء العملية الإنسانية.

ويقول ممثل اليونيسف في سوريا، يوسف عبدالجليل: “تعتبر هذه العملية تقدماً إيجابياً للغاية، ولكنهاالبداية فقط. نعبر عن قلقنا البالغ بشأن مصير الأطفال الذين ما زالوا محاصرين في حمص وغيرها من أنحاء سوريا. يجب على أطراف النزاع حماية الأطفال واحترام الهدنات الإنسانية والالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية لأولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها.”

جولييت توما، اليونيسف، 4628 867 79 962+، jtouma@unicef.org

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top