Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

إصلاحي، تركيا، كانون ثاني2014– تحلم تاك إسماعيل البالغة من العمر 7 سنوات في أن تصبح مدرّسة عندما تكبر، وها هي قد خطت خطوة كبيرة نحو تحقيق هدفها في كانون الثاني عندما تسلمت هي وأصدقاؤها كشوف العلامات في المدرسة التي أنشأتها اليونيسف في محافظة غازي عنتاب في تركيا.

لقد كن سعيدات جداً أثناء حفل توزيع الشهادات في نهاية الفصل. وقال سيريف أبروز زميل تاك الذي فرت أسرته من مدينة إدلب السورية، إنه يتطلع إلى اللعب مع أصدقائه في العطلة التي مدتها أسبوعان.

الطلاب يحتفلون مع معلمهم بنهاية الفصل الدراسي، ويتسلمون كشوف علاماتهم  ومعها الأقلام والدفاتر الجديدة

الطلاب يحتفلون مع معلمهم بنهاية الفصل الدراسي، ويتسلمون كشوف علاماتهم ومعها الأقلام والدفاتر الجديدة

علما بأن اليونيسف وبشراكة مع رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ في تركيا قامت بتشييد المدرسة في مخيم مدينة إصلاحي في تشرين الثاني عام 2013.

وتعمل المدرسة بنظام الفترتين، وفيها 46 فصلاً دراسياً تكفي لـ 2,544 طالباً، بدءً من الحضانة وحتى المرحلة الثانوية وفيها 69 معلماً، 64 منهم من سوريا وخمسة أتراك.

يقول الدكتور أيمن أبو لبن ممثل اليونيسف في تركيا: “بالنسبة لنا فإن الأولوية الأولى هي تمكين الأطفال السوريين من مواصلة تعليمهم ومنعهم من التحول إلى جيل ضائع. إننا نكرس أوقاتنا وطاقتنا لتمكين الأطفال السوريين من مواصلة تعليمهم المدرسي. وفي الفصل الدراسي القادم سنقوم بافتتاح المزيد من المدارس في مخيمات أخرى.” واضاف: “أود أن أهنئ جميع الأطفال على الدرجات الجيدة التي نالوها، ونتمنى لهم كل التوفيق والنجاح خلال فترة تعليمهم.”

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top