Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

عمان، 1 تشرين أول/ أوكتوبر 2013 – تعبر منظمة اليونيسف عن الاستياء الشديد من التقارير الواردة حول مقتل 12 طفلاً في غارة جوية على مدرسة ثانوية في الرقة، شمال شرق سوريا، في 29 أيلول/ سبتمبر.

وتفيد التقارير الميدانية عن مقتل 14 شخصاً معظمهم من الطلاب قتلوا في الهجوم الدي وقع على مدرسة “ابن طفيل” الثانوية التجارية في حوالي الساعة الثامنة من صباح يوم الأحد والذي وافق اليوم الأول من العام الدراسي الجديد.

إن مثل هذه الحوادث تبرز مدى المخاطر التي يواجهها الأطفال في مسعاهم لمواصلة تعليمهم أثناء النزاع الحالي، وتساعد في معرفة سبب إحجام الكثير من اولياء الامور عن المخاطرة بإرسال أطفالهم إلى المدرسة.

وقد دعت اليونيسف مراراً جميع أطراف النزاع إلى التوقف عن استهداف المدارس، واعتبارها “مناطق سلام” يمكن للأطفال فيها الحصول على الدعم والملاذ الآمن.

تدين اليونيسف هذا الهجوم بأشد العبارات، وتكرر دعوتها لجميع الأطراف، بمن فيها الحكومة السورية، لتقديم الحماية الدائمة للأطفال من آثار النزاع.

حول اليونيسف

تعمل منظمة اليونيسف على مستوى العالم في190  بلداً  وإقليماً لمساعدة الأطفال على البقاء والنمو، بدءاً من مرحلة الطفولة المبكرة وعبر مرحلة المراهقة. وتعد اليونيسف أكبر جهة في العالم تقدم اللقاحات للبلدان النامية، وهي تدعم صحة وتغذية الطفل، وتوفير المياه والصرف الصحي الملائم، وضمان التعليم الأساسي النوعي لجميع الصبيان والبنات، وحماية الأطفال من العنف والاستغلال والإيدز. تحصل منظمة اليونيسف على تمويلها كلياً من خلال مساهمات طوعية من مختلف الأفراد والأعمال والمؤسسات والحكومات.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال مع:

جولييت توما، مكتب اليونيسف الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هاتف: 4628 867 79 962+، jtouma@unicef.org

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top