Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0

نيويورك، 24 سبتمبر/أيلول 2013 – وقعت اليونيسف والإتحاد الأوروبي اتفاق تعاون جديد اليوم يتم بموجبه تقديم 45 مليون دولار أمريكي (34.2 مليون يورو) إضافية لحماية الأطفال المتضررين من الأزمة السورية وتعزيز فرص حصولهم على التعليم في سوريا والأردن ولبنان.

وقال ستيفان فول، مفوض شؤون التوسع وسياسة الجوار الأوروبية بعد توقيع أربعة عقود: “يظهر الاتفاق المبرم اليوم إلتزامنا المستمر بمساعدة الفئات الأكثر ضعفاً في أي صراع: وهم الأطفال والشباب. وينبغي علينا أن نفعل كل ما بوسعنا لمنع وجود جيل ضائع ينشأ بدون الوصول إلى المدرسة نتيجة للصراع الرهيب الدائر في سوريا. ومن خلال المساعدة الشاملة التي نقدمها سيتمكن 2.5 مليون طفل في المنطقة من تلقي التعليم ومعه سيكون لديهم أمل في مستقبل أفضل”.

وقالت يوكا براندت، نائبة المدير التنفيذي لليونيسف: “مع تواصل الأزمة السورية للعام الثالث، يجب أن نستمر في بذل كل ما في وسعنا لمنع جيل كامل من الضياع. ولا ينبغي أن يكون التعليم ضحية من ضحايا الصراعات أو ثمناً للأزمات، وسيساعد الدعم المقدم من الإتحاد الأوروبي على منع حدوث ذلك، وسيستفيد من هذا الدعم ملايين الأطفال السوريين.”

وبحلول نهاية عام 2013، من المتوقع أن تصل مساهمة الإتحاد الأوروبي في عمليات اليونيسف في سوريا والأردن ولبنان وتركيا إلى أكثر من 100 مليون دولار أمريكي.

وتتواصل حملة العودة إلى التعلم في جميع البلدان المتضررة من الأزمة بدعم من اليونيسف وشركائها، وتهدف الحملة إلى الوصول إلى أكثر من 1.5 مليون طفل في المنطقة.

وقد تمت فعالية اليوم في إطار إستجابة الإتحاد الأوروبي الشاملة لعواقب الأزمة السورية. ويتم توجيه جزء كبير من مساعدات الإتحاد الأوروبي إلى الأشخاص المتضررين من النزاع الدائر داخل سوريا وحولها من خلال وكالات الأمم المتحدة.

حول الإتحاد الأوروبي: الإتحاد الأوروبي هو أكبر مانح دولي في إطار المساعدات المقدمة للإستجابة للأزمة السورية ويقدم حصة كبيرة من التمويل العالمي ككل. وقد حشد الإتحاد الأوروبي حتى الآن 1.8 مليار يورو ( 2.43 مليار دولار) في مجالات الإغاثة والتعافي ومساعدات التنمية مقدمة من المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء. وتصل المساعدات الأوروبية إلى 80 في المائة من الأشخاص المتضررين من الأزمة.

حول اليونيسف تعمل اليونيسف في الميدان في أكثر من 190 بلداً وإقليماً من أجل مساعدة الأطفال على البقاء على قيد الحياة والنماء، منذ الطفولة المبكرة وحتى نهاية فترة المراهقة. واليونيسف، بوصفها أكبر جهة في العالم تقدم الأمصال للبلدان النامية فإنها توفر الدعم في مجال صحة الأطفال وتغذيتهم، والمياه النقية والصرف الصحي، والتعليم الأساسي الجيد لجميع الأطفال، من بنين وبنات، وحماية الأطفال من العنف والاستغلال ومرض الإيدز. وتموَّل اليونيسف بالكامل من تبرعات الحكومات والشركات والمؤسسات والأفراد. للحصول على مزيد من المعلومات حول منظمة اليونيسف وعملها، يرجى زيارة: http://www.unicef.org/arabic

تابعوا صفحتنا باللغة العربية على تويتر و الفيسبوك

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: كيت دونوفان، اليونيسف، شعبة وسائل الإعلام؛ هاتف:12123267452؛kdonovan@unicef.org

بيتر ستانو، متحدث رسمي؛ هاتف:3222957484؛Peter.stano@ec.europa.eu

أنكا بادورارو، مسؤولة صحفية؛ هاتف:3222966430؛Anca.paduraru@ec.europa.eu

Share and raise awareness on #ChildrenofSyria
Tweet about this on Twitter0Share on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Pin on Pinterest0
Close
Go top